صراحة معالي الشيخ ناصر صباح الاحمد

صحيفة الانباء 13 مايو 2020

https://alanba.com.kw/967399

اطلّ علينا الشيخ ناصر صباح الأحمد نائب رئيس المجلس الأعلى للتخطيط في أواخر أيام شهر رمضان المبارك معايدا الشعب الكويتي في هذا الشهر، وداعيا الله بان تتجاوز الكويت الازمة الصحية التي تواجه دولة الكويت والعالم.

وقد استذكر رؤية صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه التي عكستها رؤية كويت 2035 ، ولعلنا نستذكر هنا أيضا خطاب سموه الأخير بمناسبة العشر الاواخر  من رمضان والذي احتوى على مضامين ذات أهمية خاصة تلامس واقع الحال ، وتمثلت بالتوجيه على تركيز جهود الدولة لبناء اقتصاد مستقر ومستدام أساسه الانسان ، ومراجعة منهج ونمط حياتنا اليومية وترشيد استغلال مواردنا وتقليل الاعتماد على الغير في أعمالنا، خاصة في ظل وجود تحديات كبيرة وغير مسبوقة للحفاظ على سلامة ومتانة اقتصادنا الوطني من الهزات الخارجية الناجمة عن ازمة وباء فايروس كورونا وتراجع أسعار النفط .

هذا الخطاب الذي يمثل الخطوط العريضة لمسار الإصلاح المالي والاقتصادي للدولة في سبيل المحافظة على المقومات المالية للدولة وضمان استدامتها.

اما رسالة الشيخ ناصر فاتسمت بالصراحة والشفافية وجلد الذات احيانا من خلال الإشارة الى ضعف الادارة المالية والمتمثل بالاستمرار الاعتماد على مورد وحيد ممثل بالنفط وعدم إيجاد موارد مالية متنوعة لتعزيز متانة المالية العامة للدولة الى جانب عدم تقييم أداء الموازنة العامة للدولة نظرا لضخامة مصروفاتها.

ويبدوا ان الإدارة المالية لم تأخذ بعين الاعتبار الدروس المستفادة من الازمات السابقة التي واجهة الدولة وانعكست سلبا على الأداء المالي والاقتصادي لها ، وكم من جائحة نحتاج لا سمح الله حتى نعي حجم تلك المخاطر  ، نعم تتمتع الدولة ولله الحمد بمركز مالي متين ، لكن هذا المركز يستلزم  بان نحافظ  على استدامته وديمومته لتوفير حياة كريمة لمن يأتي بعدنا من أجيال .

ولعل ركائز رؤية الكويت 2035 هي السبيل لتحقيق تلك الاستدامة والديمومة ، لكن تلك الركائز وحدها لن تحقق تلك الرؤية، فكما قال الشيخ ناصر ان تحقيق تلك الرؤية تتطلب بان تثبت الإدارة فعاليتها من خلال حُسن الإدارة ومحاربة الفساد، وهذا لن يأتي الا من خلال اختيار عناصر الإدارة وفقا لمعايير الكفاءة والجدارة والاستحقاق، فلن تتحقق الإدارة الفعالة ولا يمكن محاربة الفساد في ظل الاختيار وفق المحسوبية والولاءات.

كما ان كل الدراسات المتعلقة بالإصلاح المالي والاقتصادي والتي قدمت خلال السنوات الماضية اكدت بان اصلاح الاختلالات المالية والاقتصادية مرتبط بشكل أساسي بالواقع السياسي نظرا لما قد يعكسه هذا الواقع من افرازات ذات مضامين مالية واقتصادية ليست بالضرورة ان تكون إيجابية، وهنا تكمن مشكلة الاختلالات المالية والاقتصادية.

كما يجب ان تعكس خطط التنمية مضامين معالجات الاختلالات المالية والاقتصادية، بحيث تعيد صياغة الدور الحكومي وهيمنته على النشاط الاقتصادي، مع التشديد على أهمية الدور الحكومي في مراقبة ومتابعة النشاط الاقتصادي بما يكفل جودة الخدمة ومعقولية كلفتها والحفاظ على المال العام .

ختاما نقدر لمعالي الشيخ ناصر الصباح صراحته وشفافيته ونأمل من خلال توجيهاته  بان يتم تهيئة المواطن بشكل مناسب للخطوات الإجرائية لرؤية كويت جديدة 2035 وتنوير الرأي العام بتطورات تلك الرؤية لأهمية مشاركته ودعمه، وان تبرز الحكومة دورها كشريك حقيقي له.

وتقبل الله طاعتك وعساك من عواده ….

نُشر بواسطة bader alhammad

من مواليد الكويت عام 1964 ، حاصل على الاجازة الجامعية في تخصص المحاسبة عام 1988 بتقدير جيد جدا . بدء عمله في ذات العام بوظيفة محاسب بوزارة المالية وتدرج في المناصب الاشرافية كرئيس قسم التوجيه المحاسبي ثم مراقب مالي ثم مديرا لإدارة الرقابة المالية الى ان صدر به مرسوم اميري عام 2013 بتعينه وكيل مساعد بوزارة المالية حيث شغل منصب الوكيل المساعد لشئون الرقابة المالية . ثم عين بمرسوم اميري رئيسا لقطاع الرقابة المالية بجهاز المراقبين الماليين عند انشاءه في عام 2015 حيث شغل منصب رئيس قطاع الرقابة المالية للهيئات الملحقة والمؤسسات المستقلة خلال الفترة من عام 2016 حتى عام 2018، ومن ثم شغل منصب رئيس قطاع الرقابة المالية للوزارات والإدارات الحكومية في أكتوبر 2018 ، وبالإضافة الى عملة كلف بمنصب نائب رئيس الجهاز بالوكالة في نهاية ديسمبر 2018 حتى نوفمبر 2019.، وحاليا كاتب رأي ومتخصص في شئون المالية العامة في صحيفة الانباء الكويتية. كما شغل العديد من المناصب الأخرى محليا وخارجيا فكان عضو مجلس إدارة بنك الائتمان الكويتي، وعضو مجلس المدراء التنفيذيين للبنك الإسلامي للتنمية IDB و مجلس المديرين التنفيذيين لصندوق التضامن الاسلامي ISFD و مجلس المديرين التنفيذيين للمؤسسة الاسلامية لتامين الاستثمار وائتمان الصادرات ICIEC . هذا وقد شارك في العديد من اللجان منها الإدارية والفنية ولجان تقصي الحقائق و التحقيق محليا وخارجيا ، وله العديد من الآراء والاجتهادات الفنية التي اثرى بها العمل في مجال الرقابة المالية باعتباره احد مؤسسي نظام الرقابة المالية المسبقة بدولة الكويت ، وقد اصدر له جهاز المراقبين الماليين كتابه الأول في عام 2017 بعنوان ( بعض المسائل الفنية في قضايا الرقابة المالية ).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: